Showing posts with label احمد الهوان. Show all posts
Showing posts with label احمد الهوان. Show all posts

مكالمة مع بطل

يخطئ من يظن ان الانسان يتوقف عن اكتساب الخبرات طيلة حياته فكل يوم يحمل للأنسان ما لم يكن يتصور ان يعيشه طوال عمره فبعد كل عمرى ها هو اليوم ياتى بما لم اكن اتصور ان يحدث معى ان اتحدث مع بطل حقيقى من ابطال مصرمن منا لا يعرف جمعة الشوان ؟ من منا لا يعرف قصة هذا البطل الذى اوقع اسرائيل في قبضة مصر ؟
ها هو اليوم ياتى و اتحدث هاتفيا مع هذا البطل صحيح ان الظرف لم يكن سعيدا بالمرة لكن القصة من بدايتها كانت مؤلمة فأن يتسول بطلا مصريا تكاليف العلاج و أن تتنكر مصر الرسمية لهذا البطل و تعطيه ظهرها و أن يتمنى هذا البطل ان لو كانت اسرائيل قد اغتالته حتى لا يتعرض لما هو فيه الان ان هذه القصة هى الفصل الثانى لحكاية الجاسوس المصرى الذى سلم بلده لإسرائيل من اجل المال فلو كانت مصر تعطى ابنائها ربما لم يكن هذا الخائن ليبيع نفسه و بلده لأعدائنا طبعا انا لا ابرر الخيانة و لكن اقول ماذا فعلنا لأبطالنا ماذا فعلنا لمن ضحى بنفسه من اجل وطنه ؟ اين القيم و القمم التى نزرعها في وجدان ابنائنا ؟ ان الجيل الجديد اصبح بلا قيمة و لا قضية اننا امام جيل لا يربطه بوطنه شئ الا المصلحة التى يدرك انه لن يحصل عليها الا غصبا و ليس عن طريق العدالة الاجتماعية او الاقتصادية
اليوم تحادثت مع جمعة الشوان او احمد الهوان واحد لا يساوى شئ امام قمة شامخة مصرية اعطت لمصر و للمصريين حياته و امنه اليوم اكتسبت خبرة جديدة على ارض الواقع هذه الخبرة من القرىن الكريم و تقول فأما الزبد فيذهب جفاء و اما ما ينفع الناس فيمكث في الارض
جمعة الشوان من ويكيبديا

نشأته

ولد وتربي ونشأ بمدينة السويس والتي اضطر إلى الهجرة منها هو وعائلته امه واخوه وزوجته بعد نكسة يونيو 1967 وهناك فقدت زوجته نظرها نتيجة للقصف الإسرائيلي وتدمير لنش صغير ملكا للهوان.

[عدل] اليونان والموساد

حاول العمل في القاهرة في السوق السوداء عن طريق بيع المواد التموينية والتي كان محظور التجارة فيها لظروف البلد الاقتصادية السيئة حتى انغلقت كل الأبواب في وجه فاضطر إلى السفر إلى اليونان لمقابلة رجل أعمال هناك ذكر في المسلسل باسم باندانيدس وهو يملك العديد من سفن الشحن ويدين للهوان بحوال 2000 جنيه ولكنه لم يكن موجود في اليونان كخطة من الموساد كي يعاني الهوان ويوافق على أي شيء وفي اليونان قابل الهوان الريس زكريا وهو الضابط مدحت (هو اللواء عبد السلام المحجوب محافظ الاسكندريه الاسبق ووزير الدوله الحالى) بالمخابرات العامة وحاول اقناعه بالعودة ولكن الهوان لم يستمع له. وبعد مرور الوقت قرر الهوان العودة إلى مصر لولا انه عرف ان باندانيدس قد عاد وذهب لزيارته وهناك قام بندانيدس باعطائه عمل على إحدى سفنه والذاهبة إلى بريستون بانجلترا.

وهناك تعرف على جوجو الفتاة اليهودية والتي احبها واغرته للعمل معها وطبعا كان ذلك تخطيطا من الموساد، بعد سفر السفينة التي كان يعمل عليها لم يكن امامه سوى العمل بالشركة التي يملكها والد جوجو وبها قابله أحد رجال الموساد على أنه سوري يعمل بالشركة وطلب منه ان يعود إلى مصر ويجمع بعض المعلومات عن السفن الموجودة بالقناة.

وعندما عاد الهوان إلى مصر قام بفتح محل بقالة لبيع المواد الغذائية واخذ يجمع المعلومات التي طلبت منه ولكن الشك في قلبه اخذ في التزايد فذهب إلى مقر المخابرات العامة المصرية وهناك التقى بالضابط مدحت والذي عرفه بالريس زكريا وحكى له بكل ما لقاه وهنا قرر التعاون مع المخابرات المصرية لتلقين الموساد درسا.

[عدل] عمله مع المخابرات

وبدأ تعاون الهوان مع الإسرائيليين ومعرفة ما يريدونه وأخبارهم بما يريده المصريين مما جعله جاسوسا هاما بالنسبة للإسرائيليين، وبعد حرب أكتوبر المجيدة زادت حاجتهم إلى الهوان وسرعة إرسال المعلومات ولذلك قرروا اعطائه أحدث أجهزة الارسال في العالم والذي كان أحدها بالفعل موجود بمصر ولم تستطع المخابرات في القبض على حامله وهنا قرر الهوان الذهاب إلى إسرائيل للحصول على الجهاز وهناك قاموا بعرضه على جهاز كشف الكذب والذي تدرب عليه جيدا مما جعله ينجح في خداعهم جميعا ليحصل على اصغر جهاز إرسال تم اختراعه في ذلك الوقت ليكون جاسوسا دائما في مصر. وبمجرد وصوله إلى أرض مصر وفي الميعاد المحدد للارسال قام بارسال رسالة موجهه من المخابرات المصرية إلى الموساد يشكرهم فيها على الحصول على جهاز الارسال. وهنا انتهت مهمة أحمد الهوان.

[عدل] تحول جوجو للجانب المصرى

وقد قام الموساد محاولة القضاء على جوجو التي وقعت في حب الهوان بجرعة زائدة من المخدرات ولكنها لم تمت ومن هنا قررت الانتقام فساعدت المخابرات المصرية على تأمين الهوان بإسرائيل والاتصال به في الوقت المناسب وغني عن الذكر ان المخابرات المصرية قامت بتمويل عملية زوجة الهوان في مصر على يد طبيب أجنبي متخصص كان في زيارة لمصر للقيام بعدد من العمليات الجراحية وقد نجحت العملية يوم العبور الكبير في السادس من أكتوبر عام 1973 ويعش الهوان حاليا في منطق المنيرة بالقاهرة

حديث الشوان للدستور و الذى اثار المواجع

أقول لمبارك: ياريس واضح من اللي احنا فيه انك بعيد عننا
طلبت من الريس زكريا المعروف بـ"عبد السلام محجوب" أن تدعم الدولة علاجي فأرسل لي ظرفا به 500 جنيها

"أنا بلوم الموساد الإسرائيلي لأنه سايبني لغاية دلوقت من غير ما يصفيني لأني خنتهم وحصلت لمصر علي أغلي أجهزة تجسس ورفضت أبيع بلدي ..كنت عايزهم يقتلوني ويريحوني بدال ما أنا قاعد استلف من الناس وابيع شقتي عشان اسدد ديوني وأجيب علاج " يعني لو كان ربنا خلقني رقاصة ولا لعيب كورة ولا مطرب كان الكل جري عشان يعالجني لما اتعب!".
بهذه الكلمات الصادمة تحدث أحمد الهوان الشهير بـ"جمعة الشوان" بطل عملية التجسس المصرية الشهيرة الذي اخترق الموساد الإسرائيلي علي مدار 11عاما متواصلة لـ"الدستور الأصلي"قائلا قدمت الكثير لمصر وتوجت سنوات عملي التي وضعت كفني علي كفي في كل لحظة فيها بالحصول علي أغلي جهازي إرسال في العالم في هذا الوقت ساعدا مصر كثيرا التحضير لمعركة أكتوبر والنتيجة ...... ثم صمت الشوان قليلا وأكمل بصوت تخنقه الدموع قائلا:الجوع كافر!!

أخبرنا الشوان عن تفاصيل التجاهل الذي يتعرض له والإهانة التي يشعر بها كل لحظة بعد أن مرض واحتاج الي اجراء عملية جراحية وطلب من زملاء عمره ورفاق العمل مساعدته فتنكرو له وتركوه يواجه المرض دون اي مساعدة حتي اضطر لإجراء عملية جراحية في مستشفي تابع لجمعية خيرية وبعث عبر الدستور الاصلي برسالة للرئيس مبارك أخبره خلالها ان أقصي ما يتمناه "إنه ماتبهدلش أكتر من كده لأنه واضح من اللي بيحصل ان الريس بعيد عننا ؟!!"

قال الشوان أن رحلته مع المرض بدأت في 10أكتوبر الماضي وبعد نقله لمستشفي الشروق وبقاؤه عدة ايام اضطر لمغادرتها لأنه دفع أكثر من 85 ألف جنيه مقابل البقاء فقط بالمستشفي قبل إجراء عملية تركيب قسطره ودعامتين بعد أن اتصل بزميله في عملية التخابر ضد الموساد اللواء عبد السلام المحجوب وزير التنمية المحلية الحالي- والذي عرفه الجمهور المصري الذي شاهد مسلسل "دموع في عيون وقحة" باسم الريس زكريا- يوم دخوله المستشفي ليخبره أنه مريض ويحتاج الي مساعدة الدولة للعلاج فأرسل له سكرتير من مكتبه يوم11أكتوبر استمع اليه وأعطاه ظرف به 500جنيه وأخبره أن الوزير المحجوب سيحضر للإطمئنان عليه في المستشفي أو المنزل فور حضوره من الاسكندرية ومن يومها لم يحضر الوزير لأنه من الواضح أن المرور فيه أزمة والوزير مش عارف يوصلي!

اضاف الشوان أنه توجه بعدها لمستشفي مصطفي محمود الخيري وأجري العملية التي تكلفت 45ألف جنيه وهو الآن يبيع شقته التي يسكن بها هو وأولاده لسداد ثمن العملية الذي حصل عليه كسلفة من بعض معارفه لانه لم يتصل بالوزير زميل العمل بعدها ولن يتصل به لأنه كان يعلم أنه مريض ولم يكلف نفسه عناء الاطمئنان عليه واكمل الشوان أن هذه ليست المرة الأولي التي تتنكر له مصر وتتركه في لحظات احتياجه فقد سبق أن قدم اوراق ابناؤه للمحجوب بناء علي طلبه بعد تخرجهم لتوظيفهم ولم يحدث بالإضافه لأنه ليس له معاش ينفق منه حتي الآن رغم بلوغه الثانية والسبعين وسبق أن وعده المحجوب بإنهاء اجراءات معاشه في يومين علي الأكثر

وقال الشوان أنه اشتكي مرارا لجميع مؤسسات وهيئات الدولة الرئاسية والسيادية والحكومية ليحصل علي ابسط حقوقه كمواطن عادي وليس كبطل قدم لمصر أعمالا جليلة ولم يهتم به احد.

وأضاف الشوان أنه الآن يلوم الموساد الإسرائيلي علي عدم اغتياله وتصفيته رغم أن اي عميل تخابر علي اي جهاز مخابراتي في العالم يوضع علي قوائم الإستهداف وبرر الشوان رغبته في ان يغتاله الموساد قائلا :يغتالوني ويريحوني ولا هما سايبيني طعم للشباب المصري عشان يقولوله آدي اللي رفض يتعاون معانا وعمل فيها وطني أهو مش لاقي ياكل ولا يتعالج وهايمشي حافي قريب وباع شقتوا عشان يسدد ديونه .

أضاف الشوان أنه يلتقي بزميله الوزير عبد السلام المحجوب علي فترات متباعدة في الوزارة وكلما ذكره بأنه بلا معاش ويحتاج الي توظيف ابناؤه يقول له سيبني شوية وعلق الشوان علي ذلك قائلا :"دول ناس بيسوحوني"!

وأكمل الشوان حديثه لـ"الدستور الأصلي "قائلا أنه لو عفا الله سبحانه وتعالي عن من ينتحر ولم يعاقبه فلن تجد في مصر هذه رجل واحد لأن الجميع سينتحرون وأضاف أنه لا يعلم لماذا تتعامل معه الدولة بهذا الشكل وقال لوانه أخطأ بما فعله فليخبروه أنه أخطأ حينما قدم حياته وروحه فداء للبلد وليس له أن يطلب منها شيئا بعد ان أخطأ وأكمل في نبرة حادة "أنا لو بشتغل رقاصة أو كنت لعيب كورة أو فنان كانوا عالجوني واهتموا بيا إنما أنا يدوبك واحد قدم خدمات جليلة للبلد "!

ورغم ذلك تحدث الشوان للشباب محفزا لهم علي عدم فقدان الأمل رغم مايحدث قائلا : رغم أن الجوع كافر إلا أن خيانة الوطن أقذر واشد كفرا من الجوع .وتحدث الشوان بفخر عن تلقيه أكثر من 70اتصالا هاتفيا كلها من شباب يطمئنون عليه بعد أن تحدث عن معاناته الكاتب الصحفي وائل قنديل في مقاله بالشروق وقال أنهم سألوه كيف تطلب مصر منهم انتماء بينما تتعامل مع احد ابطالها بهذه الطريقه المخزية المهينة فأخبرهم أن ما حدث له حقيقي وروي لهم أنه بعد تم تهجيره هو وأسرته من السويس عام 67هاجر للخارج للعمل والتقي به مسئولو الموساد لتجنيده وأعطوه حقيبه بها 185الف دولار تعادل ملايين الجنيهات وقتها كدفعة أولي مقابل التجسس علي مصر فتوجه للرئيس عبد الناصر وسلمه الحقيبه والأموال وأخبره بما حدث وبدأ تجنيده لحساب المخابرات المصرية وأوضح الشوان أنه تعرض لحادث سيارة علي طريق السويس أصابه بكسر في قدمه ولم يهتم به أحد وفقد عينه اليمني بسبب الحبر السري المليء بالمواد الكيميائية فأخبر زميله المحجوب فأرسله لمستشفي خاص أعطاه نظارة ثمنها45جنيها ورفض منحه التقارير العلاجيه الخاصة به ليعلم مدي عودة بصره من عدمه لأنها سترسل للوزير المحجوب فطلبها منه عدة مرات دون جدوي .

وقال الشوان ان طلاء جدران منزله سقط منذ سنوات فغطاها بأوراق الصحف والمجلات والصور التذكارية التي جمعته بالرئيس عبد الناصر والرئيس السادات والتي تخلو للمفارقه من اي صورة للرئيس مبارك معه لأنه لم يلتق به إطلاقا منذ توليه رئاسة البلاد رغم أنه كان نائبا لرئيس الجمهورية وقت تنفيذ عمليته وكان سعيدا جدا بقدرته علي الحصول علي جهازي التجسس من اسرائيل ووجه الشوان للرئيس مبارك رسالة قال فيها:"ياريس واضح من اللي احنا عايشينه وشايفينه في البلد وانت بعيد ان اللي بيوصلك عننا غلط,أرجوك نظرة للشباب والشعب المصري ,ياريس أنا جمعه الشوان مش لاقي آكل"!

واختتم الشوان حديثه قائلا أن أكثر ما يحزنه أن اصدقاء ابناؤه يحاولون أن يتوسط لهم لدي المسؤلين لإنهاء مصالحهم وطلباتهم لأنه جمعه الشوان لكنهم لا يعرفون أن حالة جمعه الشوان وأولاده أتعس منهم –علي حد قوله-

وكانت آخر عبارات الشوان لنا "الرحمة.. أنا ببقي مكسوف من نفسي لما بحكي عن اللي بيجرالي أو بمد إيدي عشان استلف من حد "

نصف قرن من التحولات فى مصر الآثار والتداعيات الاجتماعية والاقتصادية

نصف قرن من التحولات فى مصر الآثار والتداعيات الاجتماعية والاقتصادية الأستاذ الدكتور / فوزى عبد الرحمن (1)                          ...