Showing posts with label الاعمار. Show all posts
Showing posts with label الاعمار. Show all posts

في عيد ميلادى


هل يوم ميلادك يستحق الاحتفال ؟ هل تعتبر اعياد الميلاد مناسبة سعيدة تستاهل ان تضحك و ان تكون سعيد و انت توزع الحلوى على الاقارب و الاصدقاء ؟ اذا كنت تعتقد هذا هذا شأنك و لكن عن نفسى فلا اعتقد ذلك فكل عيد ميلاد يمر على الانسان يعنى ان عمره قد نقص عام مع الناس و لا يعنى ابدا انه زاد عام عيد الميلاد يعنى ان أجل الانسان قد اقترب عيد الميلاد يعنى انك اصبحت اكثر شيبة ، عيد الميلاد يعنى ان الانسان اقترب اكثر من قبره و يعنى انك حملت ذنوبا اكثر ، لست متشائما ابدا بطبعى لكن في هذه الحالة تحديدا فأنا انظر الى الانسان الذى يسير رغما عنه تجاه قبره تسرقه الاضواء و الأحداث من نفسه ضاحكا باسما لاهيا يمشى الى نهايته و كل عام يحتل بعيد ميلاده و هو لا يدرك ان ما احترق ليست الشموع التى وضعها في التورته و لكن ما احترق فعلا هو عمره لا افرح كثيرا بعيد ميلادى بل اشعر بأن الاحتفال به هو نوع من البلاهة الفكرية حينما ينسى الانسان حقيقة وجوده المؤقت على الارض أى عمر هذا الذى مهما طال فانه مؤقت بينما ينتظر الانسان بداية اخرى في مكان اخر بعد الموت الذى اتمنى ممن خلقنى ان يرزقنى فيه خيرا ما رايته في تلك الدنيا البالية
الانسان يعيش مرة واحدة في هذه الدنيا يخطأ ثم يتعلم من خطاه لكن بعد فوات الاوان لو " التى تفتح عمل الشيطان " كان الانسان يعيش مرتين لكان من الممكن ان يتعلم فعلا من اخطاءه و لأعتبر هذه الحياة الاولى بروفة لحياة اخرى لكن هذه هى الاقدار و هذه هى ارادة الله ان تعيش مرة واحدة و تخطا و تصيب لكن من الطاف الله عليك ان اعطاك ما هو اعظم من كل هذا التوبة النصوح الصادقة تمحو بها الذنوب و الذلل
بالامس كان عيد ميلادى احتفلت كما يحتفل الناس اطفأت شمعة احتفالا منى بذهاب سنة من عمرى ضحكت و وزعت الحلوى و لم استطع ان اوزع معها ذنوبى على احد حملتها وحدى راجيا الغفران من ربى وحده فهو من لا ينتظر شيئا منى و هو من اغنى عن عذابى و مالك كل امرى

دقائق يوم اختفي فيها الديناصور من كوكب الارض

اختفاء الديناصور من خلال ادلة جيولوجية يتمثل السجل في قطعة صخرية مستخرجة من حفرة مدفونة في خليج المكسيك، وهي عبارة عن رواسب تشكلت بعد س...