Showing posts with label الطفولة. Show all posts
Showing posts with label الطفولة. Show all posts

كيف نحسن صورة الاسلام بيريز ام الطفولة

حينما استضافوا أحد العاملين مع شيخ الازهر - المعين - لسؤاله في احد الفضائيات عن واقعة سلام الشيخ علي بيريز قال الرجل إن الشيخ يريد ان يحسن صورة المسلمين في العالم لإن صورة المسلمين تشوبها تهم الارهاب و التعصب و لذلك فقد سلم شيخ الازهر علي بيريز حتي يري العالم حقيقة الاسلام هذا علي الرغم من أن شيخ الازهر قال ذات مرة حينما سؤل شخصيا إنه لم يكن يعرف بيريز لكن لا علينا إن كان يعرف أم لا و لكن هل لشيخ الازهر أن يقول لنا كيف يصحح صورة الاسلام و المسلمين في العالم بعد خبر زواج طفلة في الثامنة من رجل في الثامنة و الخمسين و كيف يعتقد شيخ الازهر أن العالم سيري المسلمين بعد خبر كهذا ؟ و ما رأي فضيلته و ما رأي الاسلام في مثل هذه الممارسات ؟ و ما رأي من يحاربون الختان و انصار حقوق المرأة و حقوق الطفولة في الممارسات الغريبة و الشاذة التي تحدث في مجتمعات الاعراب الوهابيين و هل هذا الزواج من الاسلام يا شيخ الازهر
من مهازل رعايا ال سعود ما طالعناه علي الانترنت فأخر ما نشره الانترنت هو خبر تزويج طفلة في الثامنة من عمرها الي رجل في الثامنة و الخمسين من عمره بشرط أن يكون الدخول بها بعد عشر سنوات اي حينما تبلغ الطفلة الضحية سن الثامنة عشر و ذلك مقابل مبلغ 30 الف ريال و حينما حاولت أم الطفلة الضحية وقف هذه المهزلة كانت المفاجأة إن المحكمة قررت استمرار هذه الزيجة المهزلة لحين بلوغ الطفلة الضحية سن الرشد فهل بعد خبر مثل هذا تريدون أن ينظر الينا العالم بأحترام ؟ و هل هذا هو اسلامكم و هل هذه هي الشريعة التي جاء محمد و حارب العالم و تعذب من اجله أن ترهنوا طفلة عشرة سنوات لا هي طفلة و لا هي متزوجة و لا هي تملك من امر نفسها شئ و إذا قدرنا أن زوج الغبرة سيعيش العشر سنوات و لم تصبح ارملة و هي تلعب مع اقرانها بعد فستكون زوجة بعد عشر سنوات لرجل عمره 68 سنة فحسبي الله و نعم الوكيل في اقوام اهانوا دينهم الي هذه الدرجة أما الكارثة فهي إنك حينما تسأل و ما الذي دفع الاسرة الي هذه الزيجة الفضيحة فستكون الاجابة بأن الاب يمر بضائقة مالية دفعته الي قبول هذا العريس اللقطة من اجل المهر فإلي هذا الحد جعلت الحكومة اهل الحجاز معسرين الي درجة رهن بناتهم بوثائق زواج ؟ فالحمد لله الذي لم يجعلنا حجازيين

النيوليبرالية في شيلي

مقال بقلم الاستاذ عمرو صابح "ولدت النيوليبرالية في شيلي، وستموت أيضا في شيلي" عبارة موجزة كتبتها فتاة على واحدة من لافتات التظاهر ...