Showing posts with label القديسين. Show all posts
Showing posts with label القديسين. Show all posts

الاحتقان الدينى فى مصر ........نظره شخصيه

افسح المجال اليوم مجددا لقامة مصرية كبيرة و لعقلية مستنيرة اثرى بها مدونتى المتواضعة و اتيح للناس الدخول في لب الحقيقة ارحب بالدكتور محمد المصرى الذى اتشرف بصداقته

الاحتقان الدينى فى مصر ........نظره شخصيه

من Mohamed El-massry‏ في 02 يناير، 2011‏، الساعة 10:31 صباحاً‏‏

منذ فتره ليست بالوجيزه وانا اتابع تداعيات الاحتقان الدينى فى مصر عن كثب مراقبا ومحللا ومتوقعا لتداعيات كثيره, كنت امنى النفس بخطأ ما اتوقعه واقرأه قادما وادعوا الله ان يكفى البلاد شر فتنه تأتى على الاخضر واليابس.

عاصرت البدايات وتحديدا منذ السعينيات والاحداث تكرر نفسها وفى كل مرة يتعانق الهلال والصليب امام شاشات المصورين وكأن شيأ لم يك دون محاولات عاقله للخوض فى اسباب الازمات الحقيقيه وتناول المشكله بنظره موضوعيه .

عندما بدأت ظواهر اسلمة المجتمع فى السبعينيات والاسلام المستورد وظواهر التمييز فى الزي وحتى فى الهويه وابسطها تعليق الايات والصليب فى السيارات وكأنها تحدد هوية صاحبها دينيا اكتفت الدوله بتطبيق المفهوم الامنى.

وعندما زاد انفلات الجماعات المتشدده منذ مقتل الشيخ الذهبى ومرورا باحداث كثيره الى اغتيال الرئيس السادات كان تعامل الدوله ايضا مبني على التعامل الامنى وفقط دون دراسه متأنيه فى اسباب وجذور تلك المشكله الدخيله على هذا المجتمع لانها لم تظهر الا منذ حوالى نيف وثلاثون عاما وكأن الاسلام لم يدخل الي بلد الازهر الا فى نهاية عقد السعينيات على ايدي شباب متطرف يحمل قشورا من الدين بدون وعي. قرأت لمفكرين وكتاب كثر عن الازمه الدينيه واخر ما قرات مقاله عظيمه فى مجلة وجهات نظر للاستاذ محمود الخضيري فى تحليله لكتاب المفكر فكري اندراوس ( المسلمون والاقباطفى التاريخ) وخلاصة تلك المقاله ان مشاكل المسلمين هى مشاكل الاقباط وان الاحتقان الذي نراه الان وخصوصا فى حركات التطرف الدينى هو ظاهره تنتاب الدوله كطاعون فى حالة ضعف الدوله او وجود تهديد خارجى وهو ما نراه الان.

أي متابع محايد وعاقل كان لابد من ان يتوقع ما يحدث وذلك نتيجه مباشره للعبث الدينى من الجانيبن من جانب جماعات متشدده من الطرفين ومحاولات تديين السياسه وتسيس الدين من الطرفين, تيار اسلامى يحاول فرض سيطرته على الشارع المصري بدعوى انه الحل وتيار مسيحى يتباكى اما العالم بدعوي الاضطهاد الدينى وتعذيب الاقليات .

حاول التيار الاسلامي فرض سطوته باشكال مختلفه واستغلال احداث يوميه لاظهار قوته امامالدوله وتحدي الدوله تحديا سافرا مستغلا الظروف السياسيه والاقتصاديه واستقطاب الشباب المتعطل الى صفوفه وكانه يملك عصا موسي لحل جميع المشكلات بينما هو منقسم على نفسه داخليا .

وحاولت الكنيسه ان تلعب دورا سياسيا اكبر من دورها الدينى ايضا باستغلال ما يحدث واصبحتتستعمل ادوات الضعط على الدوله فى جميع المناسبات والاحداث واظهار قوتها فى تحيها السافر لاجهزة الدوله وفرض سطوتها على اتباعها.

كل من التيارين ارتمى فى احضان الخارج استجداء واستقواء لمحاولة اظهار ضعف النظام فى مواجهة النمو المتزايد لقوي التياريين. وللاسف صدرت من الجانبيين تصريحات تزيد من الاحتقان والتوتر تناولتها وسائل الاعلام والفضائيات باسهاب وضخمت احداث وارتفعت صور ولا فتات والدوله فى سبات عميق تحاولان تقنع نفسها بأن الامن كفيل بايقاف سريان المياه تحي تللك الكباري.

محاولات تكفير المثقفين وهدر الدماء اظهرت عنف التيار الاسلامي وفرض سطوته حتى فى الثقاف العامه ومحاولات الهجوم على رموز الدين الاسلامي لم تتوقف من الجانب المسيحى.

وقف الازهر متفرجا مراقبا وهو اكبر مرجعيه دينيه فى العالم الاسلامي وتخلى عندوره القيادي والتنويري وترجع لجماعات لا يعلم الا الله اهدافها ان تقود المجتمع نحو هاويه وانقسم الازهر على نفسه وتسيس الازهر لضعف شيخه واصبح اداه ينتقدها حتىالمعتدلين والعقلاء من المسلمين وانشغل شيوخه بتوافه الامور وضعفوا امام سطوة الحكم والحاكم. وانقسمت الكنيسه على نفسها وظهرت الصراعات فى داخلها وحتى المسيحيون انقسموا على انفسهم فمن استقوي منهم بالولايات المتحده ومنهم من استقوي بقوي سطوة راس المال الجديد فى الداخل وتحول الصراع الى صراع سياسى ودينى واقتصادي لفرض سيطره جماعه على الاخر وكأننا فى سباق محموم لاثبات من هو اجدر بملكية هذه البلاد .

فى كل هذا الخضم وقفت الدولة موقف المتفرج عاجزة عن فرض هيبتها وعاجزة عن فرض سيطرتها واحالتالملف الدينى برمته الى اجهزة الامن وكان تلك الاجهزة ليست لديها ما يكفيها من المشاكل لتتحمل مشاكل اخري هى عاجزة عن ان تتكفل بها.

ضاعت هيبة الدوله مابين سطوة الجماعات وسطوةالكنيسه السياسيه وصعف الحكومه السياسى فى دراسة اسباب الازمات وتجليل نتائجها ووضع حلول منطقيه لها واكتفى بعض الوزراء بتصريحات لا تسمن ولا تغنىعن جوع.

يقول رشدي سعيد( انه على طول التاريخ لم تحدث الفتنه الطائفيه الا فى اوقات متباعده نتيجه لحاكم ضعيف يحاول ان يشغل الناس عنهوعن فساده وفشله) ورشدي سعيد على حق لان الدوله اهتمت بمشروع التوريث اكبر من اهتمامها باي مشاريع اخري وظهر على قمة الدوله اشخاص لا دراية لهم بالسياسه ولا التاريخ وتبوأ بعضهم قيادات سياديه نتيجة الولاء والصداقه واصبحوا هم الللاعبيين الرئيسيين فى تحديد مسار ومصير شعب ودولة.

وحتى قضايا الفساد المثاره لم تهتم الدوله بكشف المفسدين للشعب ولو لذر الرماد فى العيون واكتفت الدوله بحماية مصالح كبارها والتستر على فضائخهم وفسادهم مما افقد الشعب الثقه فى النظام وقدرته على تسيير الامور ومن هنا بدا التيار الدينى من الجانبين وكانه الحل الالهى لكل هذه المشاكل.

ان تعامل الدوله الساذج والسطحى مع تداعيات التطرف الدينى والاحتقان الدينى هو ما ادي الى استغلال هذا الفراغ من قوي يهمها اضعاف الدوله واضعاف مصر عن دورها وعن تقدمها وان تغرق مصر فى مشاكلها الداخليه وان تنقسم على نفسها تمهيدا لاطلاق رصاصة الرحمه بتقسيمها الى دويلات ثلاثه بحكم اعطاء الاقليات حقوقها كما تم فى يوغسلافيا السابقه والبانيا وكوسوفو وامونتينجرو والعراق وما يحدث بعد ايام فى السودان وما يمهد له فى اليمن ومرورا بعد ذلك بالمملكه العربيه السعوديه.

فتش عن اسرائيل.... لايمكن ان تلم لائمه بمصر دون ات تكون هناك بصمات لاسرائيل وانا من انصار نظرية المؤامره وهذا ما يتبت صحته يوما بعد يوم ان ما يحث فى مصر وراءه اصابع كثيرة لتلك الدوله التى تنظر الى مصر باعتبارها الخطر الاوحد والابدب لكينونه دولة اسرائيل الكبري وما يجري على الساحة يؤكد يوما بعد يوم ضلوع اسرائيل فى ملف مياه النيل وملف السودان وملف العراق وملفاتاخري كثيره هدفها النهائى هو مصر.

هذه رساله الى من يهمه امر هذا البلد وامن هذا البلد لابد من فرض سطوة الدوله ولابد من ابعاد الدين عن السياسه ولابد من التعامل مع هذا الملف بحنكه وحسم لؤأد الفتنه. حرية العباده مكفوله للجمبع والجميع سواسيه اما قانون واحد لا يفرق بين مسلم ومسيحى والشارع ملك للجميع ولا يسمح لجماعه اوتيار ان تسيطر على الشارع فهو ملك للمسلم والمسيحى والضرب على ايدي العابثين جميعا مسلميين ومسيحيين وكل من يتلاعب بمقدرات هذا البلد. الدين لله والوطن للجميع ولكم دينكم ولى دين

اللهم قد بلغت اللهم فاشهد ولك الله يا مصر وكفانا نواحا وبكاء على اللبن المسكوب.

دكتور. محمد المصري

2-1-2011

ثم ماذا بعد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هذا المقال اعزى به صديقى الاستاذ جورج ناجى مسيحة في ضحايا الاسكندرية
ماذا يحدث في مصر ؟ هل نحن مسيرون لأيام و احداث لا نستطيع الفرار من عواقبها ؟ هل كتب علينا الشرب من هذا الكأس المسمومة ؟ و هل لا نستطيع الفرار من شبح يترصدنا اسمه الفتنة الطائفية ؟ يبدو المشهد عبثيا الجميع يؤكد بديهيات من قبيل اننا شعب واحد و نشيج واحد و أن ما يحدث من احداث يمكن حدوثها بين مسلم و مسلم او بين مسيحى و مسيحى الجميع يقول انه ليس شخصيا في عداء مع الاخر و الجميع يؤكد ان رفضه لما يحدث و لكن رغم كل الكلام الطيب و الجميل يتواصل النزيف و يقع القتلى فإذا كنا ابرياء من هذه الاحداث فمن الذى يوقع كل هذه الضحايا ؟ من الذى يمرح بيننا و يواصل ايقاع القتلى بينما نحن مشغولين بتبرئة انفسنا و غشل ايدينا من هذا العار ؟
اننا جميعا مدانون سواء ثبتت برائتنا او برئنا انفسنا فالشارع ملئ بألفاظ التكفير و الفرز الطائفى يزداد حدة و انعدام الثقة في الدولة يتزايد و الجميع مسلمين و مسيحيين يشعر بانه وحده المظلوم و أن الثانى يحصل على اكثر مما يستحق تسال المسلمين فيقولوا ان الدولة تباشر الاشراف على المساجد دون الكنائس و تعين الائمة و تغلق مساجد و تحتجز ملتحيين بينما النصارى " على السنة بعض المسلمين " يستقوون بالنظام و الخارج معا و انهم يفرضون ارادتهم على المجتمع فإذا سالت الاقباط صدعوا بشكواهم فلا كنائس تبنى و لا اقباط يعينون في المناصب الكبيرة بالدولة و لا نصيب لهم في الاعلام الرسمى الى اخره على حد قولهم و يبدو الظلم بينا لهم في المناصب القيادية و بعض الاجهزة الحساسة لكنك ان امعنت النظر تجد الظلم اكبر من الاقباط فالظلم يشمل النوبيين و ابناء سيناء بل ان مجرد وجود قريب او نسيب لك ملتحى او سبق اعتقاله سبب كافى لحرمان المسلم من شغل العديد من المناصب ليست الوزارية بل ايضا حتى الوظائف العادية اليست المحجبة ذاتها مظلومة فلا فرصة لها في شغل العديد من الوظائف خاصة الاعلامية اقول المحجبة و ليست المنقبة
ان الوضع الراهن يحمل بذور انفجار لا يعلم احد مقدار الضرر الذى قد يشعله و التهمة ثابتة في حقنا جميعا ان لم نحافظ على هذا الوطن و البراءة ليست ان تثبت انك لم تضغط على الزناد بل في ان تثبت انك حاولت قمع هذه الفتنة و وؤدها
كلنا لنا اصدقاء من اليانة الاخرى نقف معهم نصافحهم و نلهو معا و نضحك معا بينما البعض منا في غياب هذا الصاحب ينهال عليهم سبا و غمزا و تلميحا بأنهم اعداء لا يؤمن جانبهم بيننا مسلمين جهلى باحكام الفقه و بيننا اقباط حمقى يتصيدون الاخطاء و من خلف الجميع اعداء مشتركين ينتظرون الفتنة ليطئنوا خلفنا اعداء لا يهمهم ديننا او طقوسنا فهو يحصدنا معا
ان لم نتكاتف لصد هؤلاء الاعداء و كشفهم و تحييد الجهلى و الحمقى و اعطاء البصيرة فرصة ان ترى نور الله في الارض و في انفسنا فستدهسنا عجلات ثقال لأسرائيل و السرطان و الديكتاتورية و الامراض و لقلة المياه يجب ان نفتح عيوننا لنرى الخطر الذى يهدد الجميع فتعسا لشعب لا يستطيع حماية وطنه زمن السلم

6516 حدثنا قيس بن حفص حدثنا عبد الواحد حدثنا الحسن حدثنا مجاهد عن عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من قتل نفسا معاهدا لم يرح رائحة الجنة وإن ريحها ليوجد من مسيرة أربعين عاما
قال تعالى ﴿لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ﴾[الممتحنة/8]
﴿أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا﴾ [المائدة/32].
يا أيها الذين آمنوا كُتب عليكم القصاص في القتل الحر بالحر والعبد بالعبد والأنثى بالأنثى, فمن عفى له من أخيه شيء فاتباع بالمعروف وأداء إليه باحسان ذلك تخفيف باحسان ورحمة فمن اعتدى بعد ذلك فله عذاب أليم (البقرة 178). إن مسلماً قتل ذمياً يقتل عند أبي حنيفة والنووي. فهما يبرهنان على صحة قولهما بأن الآية تأمرنا بالعدل بين الناس دون النظر إلى الاختلاف في الدين. ما دام عقد الذمة معهم جارياً لا يجوز تعجيزهم فكيف بقتلهم
أما رأى الشيخ القرضاوى و هو رئيس الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين فيقول الاتى و منذ فترة طوبيلة و ليس بمناسبة هذه الحادثة البشعة
الحماية من الاعتداء الخارجي

أما الحماية من الاعتداء الخارجي، فيجب لهم ما يجب للمسلمين، وعلى الإمام أو ولي الأمر في المسلمين، بما له من سُلطة شرعية، وما لديه من قوة عسكرية، أن يوفر لهم هذه الحماية، قال في "مطالب أولي النهى" ـ من كتب الحنابلة ـ : "يجب على الإمام حفظ أهل الذمة ومنع مَن يؤذيهم، وفك أسرهم، ودفع مَن قصدهم بأذى إن لم يكونوا بدار حرب، بل كانوا بدارنا، ولو كانوا منفردين ببلد".
وعلل ذلك بأنهم: "جرت عليهم أحكام الإسلام وتأبد عقدهم، فلزمه ذلك كما يلزمه للمسلمين" (مطالب أولي النهى ج ـ 2 ص 602 - 603).
وينقل الإمام القرافي المالكي في كتابه "الفروق" قول الإمام الظاهري ابن حزم في كتابه "مراتب الإجماع": "إن من كان في الذمة، وجاء أهل الحرب إلى بلادنا يقصدونه، وجب علينا أن نخرج لقتالهم بالكراع والسلاح، ونموت دون ذلك، صوناً لمن هو في ذمة الله تعالى وذمة رسوله - صلى الله عليه وسلم -، فإن تسليمه دون ذلك إهمال لعقد الذمة". (الفروق ج ـ 3 ص 14 - 15 - الفرق التاسع عشر والمائة). وحكى في ذلك إجماع الأمة.
وعلق على ذلك القرافي بقوله: "فعقد يؤدي إلى إتلاف النفوس والأموال -صوناً لمقتضاه عن الضياع- إنه لعظيم".
(نفس المصدر السابق).
ومن المواقف التطبيقية لهذا المبدأ الإسلامي، موقف شيخ الإسلام ابن تيمية، حينما تغلب التتار على الشام، وذهب الشيخ ليكلم "قطلوشاه" في إطلاق الأسرى، فسمح القائد التتري للشيخ بإطلاق أسرى المسلمين، وأبى أن يسمح له بإطلاق أهل الذمة، فما كان من شيخ الإسلام إلا أن قال: لا نرضى إلا بافتكاك جميع الأسارى من اليهود والنصارى، فهم أهل ذمتنا، ولا ندع أسيراً، لا من أهل الذمة، ولا من أهل الملة، فلما رأى إصراره وتشدده أطلقهم له

فهو يرى ان نموت دفاعا عن اهل ذمتنا من اهل الديانات الاخرى الموجودين بين المسلمين .

الحماية من الظلم الداخلي

وأما الحماية من الظلم الداخلي، فهو أمر يوجبه الإسلام ويشدد في وجوبه، ويحذر المسلمين أن يمدوا أيديهم أو ألسنتهم إلى أهل الذمة بأذى أو عدوان، فالله تعالى لا يحب الظالمين ولا يهديهم، بل يعاجلهم بعذابه في الدنيا، أو يؤخر لهم العقاب مضاعفاً في الآخرة.
وقد تكاثرت الآيات والأحاديث الواردة في تحريم الظلم وتقبيحه، وبيان آثاره الوخيمة في الآخرة والأولى، وجاءت أحاديث خاصة تحذر من ظلم غير المسلمين من أهل العهد والذمة.
يقول الرسول - صلى الله عليه وسلم -: " من ظلم معاهدًا أو انتقصه حقًا أو كلفه فوق طاقته أو أخذ منه شيئًا بغير طيب نفس منه، فأنا حجيجه يوم القيامة"
.
(رواه أبو داود والبيهقي . انظر: السنن الكبرى ج ـ 5 ص 205).
ويروى عنه: "من آذى ذِمِّياً فأنا خصمه، ومن كنت خصمه خصمته يوم القيامة" .(رواه الخطيب بإسناد حسن).
وعنه أيضًا: "من آذى ذميًا فقد آذاني ومن آذاني فقد آذى الله" .
(رواه الطبراني في الأوسط بإسناد حسن).
وفي عهد النبي - صلى الله عليه وسلم - لأهل نجران أنه: "لا يؤخذ منهم رجل بظلمِ آخر" .
(رواه أبو يوسف في الخراج ص 72 - 73).
ولهذا كله اشتدت عناية المسلمين منذ عهد الخلفاء الراشدين، بدفع الظلم عن أهل الذمة، وكف الأذى عنهم، والتحقيق في كل شكوى تأتي من قِبَلِهم.
كان عمر رضي الله عنه يسأل الوافدين عليه من الأقاليم عن حال أهل الذمة، خشية أن يكون أحد من المسلمين قد أفضى إليهم بأذى، فيقولون له: " ما نعلم إلا وفاءً" (تاريخ الطبري ج ـ 4 ص 218) أي بمقتضى العهد والعقد الذي بينهم وبين المسلمين، وهذا يقتضي أن كلاً من الطرفين وفَّى بما عليه.
وعليٌّ بن أبي طالب رضي الله عنه يقول: "إنما بذلوا الجزية لتكون أموالهم كأموالنا، ودماؤهم كدمائنا"
(المغني ج ـ 8 ص 445، البدائع ج ـ 7 ص 111 نقلاً عن أحكام الذميين والمستأمنين ص 89).
وفقهاء المسلمين من جميع المذاهب الاجتهادية صرَّحوا وأكدوا بأن على المسلمين دفع الظلم عن أهل الذمة والمحافظة عليهم؛ لأن المسلمين حين أعطوهم الذمة قد التزموا دفع الظلم عنهم، وهم صاروا به من أهل دار الإسلام، بل صرَّح بعضهم بأن ظلم الذمي أشد من ظلم المسلم إثمًا (ذكر ذلك ابن عابدين في حاشيته، وهو مبني على أن الذمي في دار الإسلام أضعف شوكة عادة، وظلم القوي للضعيف أعظم في الإثم).

انظروا الى عظمة فقهاء الاسلام و انظروا الى حقيقة الاسلام علماء المسلمين الاوائل يرووا ان ظلم اهل الذمة اشد من ظلم المسلمين لبعضهم

حماية الدماء والأبدان
وحق الحماية المقرر لأهل الذمة يتضمن حماية دمائهم وأنفسهم وأبدانهم، كما يتضمن حماية أموالهم وأعراضهم ..
فدماؤهم وأنفسهم معصومة باتفاق المسلمين، وقتلهم حرام بالإجماع ؛ يقول الرسول - صلى الله عليه وسلم -:
"من قتل معاهدًا لم يرح رائحة الجنة، وإن ريحها ليوجد من مسيرة أربعين عامًا" .
(رواه أحمد والبخاري في الجزية، والنسائي وابن ماجة في الديات من حديث عبد الله بن عمرو . والمعاهد كما قال ابن الأثير: أكثر ما يطلق على أهل الذمة،

قال مالك والليث: إذا قتل المسلم الذمي غيلة يُقتل به وإلا لم يُقتل به (نيل الأوطار ج ـ 7 ص 154) وهو الذي فعله أبَان بن عثمان حين كان أميرًا على المدينة، وقتل رجل مسلم رجلاً من القبط، قتله غيلة، فقتله به، وأبَان معدود من فقهاء المدينة. (انظر: الجوهر النقي مع السنن الكبرى ج ـ 8 ص 34).
وذهب الشعبي والنخعي وابن أبي ليلى وعثمان البتي وأبو حنيفة وأصحابه إلى أن المسلم يُقتل بالذمي، لعموم النصوص الموجبة للقصاص من الكتاب والسنة، ولاستوائها في عصمة الدم المؤبدة، ولما روي أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قتل مسلمًا بمعاهد. وقال:
"أنا أكرم من وفَّى بذمته" (رواه عبد الرزاق والبيهقي)
(ضعَّف البيهقي هذا الخبر كما في السنن ج ـ 8 ص 30، وانظر تعقيب ابن التركماني في "الجوهر النقي" حاشية السنن الكبرى"، وانظر: المصنف ج ـ 10 ص 101).
وما روي أن عليًّا أُتي برجل من المسلمين قتل رجلاً من أهل الذمة، فقامت عليه البيِّنة، فأمر بقتله، فجاء أخوه فقال: إني قد عفوت، قال: فلعلهم هددوك وفرقوك، قال: لا، ولكن قتله لا يرد علَيَّ أخي، وعوَّضوا لي ورضيتُ . قال: أنت أعلم؛ من كانت له ذمتنا فدمه كدمنا، وديته كديتنا. (أخرجه الطبراني والبيهقي) .
(السنن الكبرى ج ـ 8 ص 34).
وفي رواية أنه قال: "إنما بذلوا الجزية لتكون دماؤهم كدمائنا، وأموالهم كأموالنا"
.
وقد صح عن عمر بن عبد العزيز: أنه كتب إلى بعض أمرائه في مسلم قتل ذميًّا، فأمره أن يدفعه إلى وليه، فإن شاء قتله، وإن شاء عفا عنه . . فدُفِعَ إليه فضرب عنقه .
(المصنف لعبد الرزاق ج ـ 10 ص 101، 102).
قالوا: ولهذا يُقطع المسلم بسرقة مال الذمي، مع أن أمر المال أهون من النفس، وأما قوله - صلى الله عليه وسلم -: "لا يُقتل مسلم بكافر"، فالمراد بالكافر الحربي، وبذلك تتفق النصوص ولا تختلف .
(يراجع في ذلك ما كتبه الإمام الجصاص في كتابه "أحكام القرآن" ج ـ 1 باب قتل المسلم بالكافر ص 140 144 ط . استنابول طبعة مصورة في بيروت).
وهذا هو المذهب الذي اعتمدته الخلافة العثمانية ونفذته في أقاليمها المختلفة منذ عدة قرون، إلى أن هُدِمت الخلافة في هذا القرن، بسعي أعداء الإسلام.
وكما حمى الإسلام أنفسهم من القتل حمى أبدانهم من الضرب والتعذيب فلا يجوز إلحاق الأذى بأجسامهم، ولو تأخروا أو امتنعوا عن أداء الواجبات المالية المقررة عليهم كالجزية والخراج، هذا مع أن الإسلام تشدد كل التشدد مع المسلمين إذا منعوا الزكاة.
ولم يُجِزْ الفقهاء في أمر الذميين المانعين أكثر من أن يُحبَسوا تأديبًا لهم، بدون أن يصحب الحبس أي تعذيب أو أشغال شاقة، وفي ذلك يكتب أبو يوسف: أن حكيم بن هشام أحد الصحابة رضي الله عنه رأى رجلاً (وهو على حمص) يشمِّس ناسًا من النبط (أي يوقفهم تحت حر الشمس) في أداء الجزية فقال: ما هذا! ‍ سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول:
"إن الله عز وجل يُعذِّب الذين يعذبون الناس في الدنيا"، وقد رواه مسلم في الصحيح .
(الخراج لأبي يوسف ص 125، وانظر: السنن الكبرى للبيهقي ج ـ 9 ص 205).
وكتب عليٌّ رضي الله عنه إلى بعض ولاته على الخراج: "إذا قدمتَ عليهم فلا تبيعن لهم كسوة شتاءً ولا صيفًا، ولا رزقًا يأكلونه، ولا دابة يعملون عليها، ولا تضربن أحدًا منهم سوطًا واحدًا في درهم، ولا تقمه على رجله في طلب درهم، ولا تبع لأحد منهم عَرضًا (متاعًا) في شيء من الخراج، فإنما أُمِرنا أن نأخذ منهم العفو، فإن أنت خالفتَ ما أمرتك به، يأخذك الله به دوني، وإن بلغني عنك خلاف ذلك عزلتك" . قال الوالي: إذن أرجع إليك كما خرجت من عندك! (يعني أن الناس لا يُدفعون إلا بالشدة) قال: وإن رجعتَ كما خرجتَ" . (الخراج لأبي يوسف ص 15 - 16، وانظر: السنن الكبرى أيضًا ج ـ 9 ص 205).

فالامام الشيخ القرضاوى يرى و يورد ما يؤكد ان لا فرق بين من قتل مسلما و من قتل ذميا و يبين ان القتل غيلة يوجب القصاص تماما كمن يقتل مسلما و يبين ان هذا ما جرى العمل به في عهود متتابعة من الخلفاء الراشدين و الامويين و حتى في عهد الدولة العثمانية



دقائق يوم اختفي فيها الديناصور من كوكب الارض

اختفاء الديناصور من خلال ادلة جيولوجية يتمثل السجل في قطعة صخرية مستخرجة من حفرة مدفونة في خليج المكسيك، وهي عبارة عن رواسب تشكلت بعد س...