Showing posts with label برلمان الثورة. Show all posts
Showing posts with label برلمان الثورة. Show all posts

تقييم اولى لبرلمان الثورة

اداء النواب اليوم يحمل اكثر من طابع فالاخوان يسايروا الحزب الوطنى في محاولة تغليب الاغلبية الميكانيكية بدون اشغال للعقل ، ثانيا عنصر الطائفية موجود و الذكورة موجود و مساندة الرجل المسلم و محاولة تهميش المرأة خاصة لو كانت قبطية
اداء النواب قوى شكلا و يبقى ان ننتظر لنرى هل يصدروا قرارات و احكام ام ينتقلوا لجدول الاعمال مع التصفيق للقتلة
النواب طرحوا العديد من النقاط الهامة تتعلق بالمحاكمات و شكلها و نفقات العلاج للمخلوع و نقله لمكانه الطبيعى في السجن
كلام النائب اكرم الشاعر عاطفى و في الصميم و يمثل الثائر النائب المنتمى لعنصر الاغلبية الذى يرتمى في اعتقاد الكثيرين في احضان العسكر
بدا واضحا ان بعض الاعضاء يمتلكوا تجربة برلمانية تثرى المناقشات مثل ابو عز الحريرى و البدرى الفرغلى و اعتقد انهم قادرين على ترك بصمات على اداء البرلمان
الكتاتنى يحاول ان ينجو من الميل الى حزبه و ربنا يقدره على ذلك و يبقى ان توحد الكيانات الصغيرة نفسها حتى لا تجرفها تيارات الاسلاميين و لن يكون لهؤلاء مكان الا بكتلة قوية واحدة بدلا من هذه الكيانات الهزيلة
نتمنى لهذا البرلمان السير بقوة في انتزاع حقوقهم من العسكر و عليهم ان يعرفوا ان الرقابة على الحكومة لا تحتاج الى استئذان 

ما هو المطلوب الان من مجلس الشعب ؟

ما هو المطلوب الان من مجلس الشعب ؟
اجزم بأن مجلس الشعب الذى اختير و الذى عقد اول جلساته يوم 23 يناير هو مجلس تاريخى بالفعل بل هو مجلس سيذكر في التاريخ بأنه اصدق برلمان في تاريخ مصر منذ ثورة 1952 و لهذا فالمأمول من هذا المجلس ان يكون على قدر المسئولية و ان يثبت انه محل ثقة الشعب و المطلوب من هذا المجلس تبنى اجندة تشريعية قوية و مفصلة و اعتقد ان المطلوب من النواب اكبر من طاقتهم لكن و لهذا فليس من المطلوب الانتهاء من كل ما يمس حياة و مستقبل مصر لكن المطلوب انجازات واضحة و تبنى اولويات واضحة و ليس المطلوب الا البدأ و اخذ زمام المبادرة بعدة تشريعات بحيث يبدو للناس ان المجلس صعد عدة درجات في سلم التقدم و من صفحات هذه الاجندة
الموقف من محاكمات القتلة / الموقف من هيكلة الداخلية / الموقف من تنمية سيناء / الموقف من اموال مصر المنهوبة في الداخل و الخارج / الموقف من زيادة المساحات المزروعة بالقمح / الموقف من مياه النيل و العلاقات مع دول افريقيا / الموقف من موقف و موقع السلطات العسكرية في الدستور الجديد
ان اجندة البرلمان اكبر من كتابة الدستور و متقاطعة معها فالمجلس لم ينتخب من اجل كتابة الدستور الذى هو موضوع هيئة اخرى لكن المطلوب من هذا المجلس اجادة الاختيار و من ثم اغلاق هذا الموضوع و الالتفات الى غيره من مواضيع و ترك كتابة الدستور و ما قد يصاحبه من مشاكل و جدل ليصبح شأن شعبى
ان الدستور عبارة عن نصوص جامدة ان لم تفعل من جهات الرقابة و البرلمان لا يكون لها اى قيمة فبدون تبنى و تفعيل النصوص تفقد الدولة جدوى ما هو مكتوب مهما كان و لهذا فليس المهم هو ما هو مكتوب بقدر ما ان يفهم الجميع ان ضمير النائب هو الدستور الحقيقى للشعب ان القسم اللذى اداه النواب اليوم هو قسم ان يكون كل عضو في ذاته دستورا للبلد ان لم يتسق مع ذاته و مع مستقبل بلده يكون قد خان ما هو مكتوب و ما هو غير مكتوب
مجلس الشعب يجب ان يتسم بالديناميكية و التفاعل مع الشارع بل ان يسبقه و الا يجعل الاحداث تسبقه يجب ان يتسم بالمبادأة و تفهم نبض الشارع و احتياجاته و ان يعمل على تلبية الطلبات القومية قبل ان تصل اليه ، عليه ان يكتشف حاجات شعبه و الا ينتظر ان يصرخ بها الناس
يجب على البرلمان ان يثق في الشعب و ان يثق بأن الشعب قادر على مساندة البرلمان امام طغيان الحاكم او اى سلطة اخرى البرلمان ليس في مواجهة مع الثورة بل هو ابن لها عليه ان يرتكن اليها دائما و سيجد ذخرا و دعما يجعل من كل عضو زعيم للبلد
مجلس الشعب يجب ان يتحول الى مصنع للخبرات و القيادات و يجب علينا ان ننظر اداء حر لمجلس جاء بناء على انتخابات حرة فهؤلاء الاعضاء ليس لأحد عليهم فضل الا الشعب و يجب ان تكون ثقتهم و عملهم لصالح الشعب و ليس لحزب او جماعة و وقتها سيجد ان الشعب هو الذى يسانده امام حزبه و امام اى سلطة
اى شخص من هؤلاء ممكن ان يكون زعيم الحزب الذى ينتمى اليه قربيا اذا شعر ان عمله هو الذى سيرفعه و ليس ولاؤه
اثق في الجميع اسلاميين و غير اسلاميين و انتظر ان يكونوا محل ثقة الشعب كله و ان يضعوا القواسم المشتركة و الاهداف المشتركة في اولوياتهم حتى ينجحوا 

برلمان الثورة

الان و بمناسبة جلوس 500 شخص في برلمان مصر و بثمن دفعه غيرهم من دمائهم و صحتهم و حريتهم كيف سيحمل هؤلاء الناس عبء الامانة ؟
هل سيذهبوا الى البرلمان حاملين اوامر احزابهم و جماعاتهم ؟ هل سيذهبوا لتنفيذ ما املاه عليهم اخرين بالتليفون ؟ هل هم في مجلس الشعب دفاعا عن مصلحة احزابهم ؟ هل سيكونوا اداة في يد اخرين خارج البرلمان ؟ هل سيكونوا نوابا للشعب ام لأحزابهم ؟ هل سيقدموا مصلحة الشعب على مصلحة الاحزاب ام سيظلوا اسرى الطاعة و المصالح ؟
في برلمان مصر اشخاص نتمنى ان يكونوا ابطالا بالنيابة عن شعب يستحق ان يكون بطلا و لا نتمنى ان نخرج في يوم نهتف ضدهم ، في البرلمان اشخاصا تم انتخابهم بناء على انتماءاتهم المعلنة لكنهم الان و تحت القبة لم يعودوا ملكا لتلك الاحزاب و لا اسرى لمن اعطاهم اصواتهم لقد صاروا نوابا لمصر و ليسوا لأحزابهم و صاروا ملكا لكل شعب مصر و ليس لمن اعطاهم اصواتهم فقط
في برلماننا رجال نتمنى الا يكونوا لسان حال مصالح حزبية بل ان يكونوا رقيبا على اداء مؤسسات الدولة حتى لو كان ذلك ضد مصالح و رغبات احزابهم
نريد نوابا لمصر و ليس للأخوان و الكتلة ، نريد نوابا يقظين يراقبوا و يحكموا ضمائرهم و لا يكونوا في انتظار تعليمات مكتب الارشاد و لا رغبات ساويرس ، نريد نوابا يثق في قدرات شعبه و ليس في قيادات تنظيمية
نحن في برلمان لم يكن ليوجد لولا ان الشعب خرج مضحيا بكل ما يملك دفاعا عن حريته و كرامته و غده و نحن في انتظار ان يفى هذا البرلالمان بعبء الامانة و الاختيار 

قراءة للاختراق التركي للشمال السوري

يتوقع مراقبون أن يؤدي الهجوم التركي على شمال سوريا إلى تعميق الفجوة العرقية في تركيا، حيث يعترض الأكراد داخل البلاد على عذع العملية العسكرية...