Showing posts with label عدم الانحياز. Show all posts
Showing posts with label عدم الانحياز. Show all posts

الناصرية .. تعريفها و منهجها

يتساءل الكثيرون عن الناصرية ... و يسأل آخرين كيف تتعلقون بشخص مات من خمسين سنة و هل نحن كالاخوان نسير وراء شخص معين نصنع منه اله أو شبه اله ؟
طبعا بالإضافة إلي دس كثير من المغالطات علي صلب الفكرة
و لهذا رأيت أن أكتب هذا البوست عن الناصرية و ليست عن عبد الناصر
فما هي الناصرية و لماذا أنا ناصري ؟ .
الناصرية هي وجهة نظر اقتصادية و سياسية
في الاقتصاد الأولوية للفقراء و الحلول يجب أن تكون جذرية و حاسمة
حلول الاقتصاد الأساسية هي التنمية الصناعية الشاملة المعتمدة علي الصناعات الثقيلة
لا يجب إغفال دور الدولة أن تخلق مناخ من التوازن لصالح آل المجتمع من حيث الكم أو الكيف المنتج .
دور القطاع العام أساسي في توفير الحاجات الاستراتيجية للدولة و لتوفير العملة الصعبة .
صناعات الأدوية و السنيما و الثقافة هي صناعات أساسية تهتم بها الدولة
دور الدولة هام في توفير فرص عمل حقيقية في مشروعات إنتاجية
دور الدولة أساسي في ظبط الثروات و تحقيق أكبر قدر من المكاسب للفئات الاقل ثروة في المجتمع و عدم السماح لطبقات معينة بتحقيق مكاسب غير عادلة علي حساب الأفراد أو المجتمع

الزراعة نشاط اقتصادي يستلزم مساندة المجتمع الفلاح من خلال تقديم مستلزمات الزراعة ميسرة للفلاح مع رعايته معنويا و إجتماعيا و تنمويا .
كل هذه النقاط جعلتني ناصريا
في السياسة تأتي الاهتمام بالحياد السياسي الإيجابي و الاهتمام بإيجاد كتلة سياسية دولية تستطيع المحافظة علي مصالح الدول متوسطة القوى .
كذلك الاهتمام بالدوائر الجغرافية لمصر و خصوصا الدائرة العربية و الأفريقية و اكتساب مكانة رائدة لمصر تعزز من قدراتها الدبلوماسية بأن تجعل هذه الدوائر سندا استراتيجي لمصر أمام القوي العظمي ... و اكتساب مكانة خقيقية في العالم نابع من احساس مصر بمسئولياتها الأخلاقية مقوي ناشئة جديدة

الالتزام بالقضية الفلسطينية باعتبارها قضية أمن قومي مصري و أن دورنا فيه دور المدافع عن امنه القومي و ليس مجرد مساند لشعب فلسطين .
لا سلام مع إسرائيل و لا إمكانية للصلح المنفرد معها باعتبارها قوي استعمارية

هذا بعض ما دفعني الاقتناع بالناصرية و هذا ما أخذته من الناصرية
و هذا هو جوهر الناصرية

النيوليبرالية في شيلي

مقال بقلم الاستاذ عمرو صابح "ولدت النيوليبرالية في شيلي، وستموت أيضا في شيلي" عبارة موجزة كتبتها فتاة على واحدة من لافتات التظاهر ...