Showing posts with label غرائب و طرائف. Show all posts
Showing posts with label غرائب و طرائف. Show all posts

الزومبي حينما يصبح حقيقة... اندونيسيا بلد العجائب و الطرائف

اندونيسيا من الدول التي تحظي بأكبر طيف من العادات المحلية الغريبة و الطريفة و ربما الصادمة.
هي دولة تتعدي العشرين الف جزيرة اكثر من نصفها مأهولة...  مساحة جزر اندونيسيا متفاوتة منها الجزر القري و منها الجزر الكبيرة التي تضم عدة مدن.
و تسبب هذا الوضع ان تتشكل ثقافات محلية متباينة في اطار الارث البيئي ذو الطابع القبائلي الاموي من ناحية و المفهوم البوذي المتصالح مع النفس و الطبيعة من ناحية اخري.
هذا و قد احتفظ كل مجتمع بعادات مميزة رسمت حدود واضحة بين كل جزيرة او بيئة... و هذه العادات بعضها متوارث منذ فترة ما قبل الاسلام و اصبحت موجودة بين الناس في المجتمع بصرف النظر عن دينهم الحالي
اي ان العادات المحلية يتشارك فيها المسلم و المسيحي و البوذي...  اذ انها عادات او موروثات البيئة
و من هذه الجزر اود ان ندخل الي جزيرة سولاويسي احد جزر اندونيسيا الكبيرة ذات الشهرة المتوسطة و العادات المتجذرة .
ففي مدينة   التي تقع بجزيرة سولاويسي يجري الاحتفال سنويا بواحد من اغرب الطقوس في العالم و هو مهرجان حيث يقوم سكان المدينة باستخراج جثامين اقاربهم و يتم معاملتهم كما لو كانوا أحياء....
فيتم الباسهم ملابس جديدة بدل البالية التي تم الباسهم اياها في العام الفائت....  و يتم وضع السجائر في فم المتوفين المدخنين....  و هكذا
و لا شك ان هذه الطقوس هي تطور لما كانت عليه الطقوس التي كان يمارسها اسلاف السكان من الاحيائين او الذين يمارسون طقوس عبادة الاسلاف ...
و تتم هذه الاحتفالات في اطار استجلاب البركة لموسم قادم من زراعة الارز .
و لتجذر هذه الطقوس بين السكان المحليين لم تجد الحكومة المركزية بد من الاعتراف بها رغم ما قد يسببه هذه الطقوس من انتشار لاوبئة او امراض يسببها ما تنشره الجثث من بكتيريا و ميكروبات مصاحبة لتحلل الجثث











من غرائب العالم

صدق او لا تصدق...  اغرب دول العالم ليست ارضا يعيش عليها الناس
بل هي منحوتات يشاهدها الناس....
لادونيا..  هل سمعت هذا الاسم من قبل ؟
لادونيا (بالسويدية: Ladonien) دولة مجهرية أسست في العام 1996 بعد صراع دام سنوات أمام ساحات القضاء السويدي بين الفنان لارش فيلكس والسلطات المحلية حول ثلاث منحوتات.[1][2][3] الدولة المزعومة تقع في جنوب السويد. تحتوي لادونيا منحوتتان، أنشأت لادونيا احتجاجا على قرار السلطات السويدية القاضي بإزالة هذه المنحوتات. لادونيا غير معترف بها في أي دولة، وطبقا للقانون الدولي لا يوجد أساس لتسميتها بمسمى "الدولة
في عام 1980، بدأ الفنان لارش فيلكس بناء اثنين من المنحوتات، الأولى تسمى الكثير (باللاتينية: Nimis)، وهو عبارة عن هيكل مصنوع من 75 طناً من الخشب الطافى). والمنحوتة الثانية تسمى القلعة (باللاتينية: Arx)، وهو هيكل مصنوع من حجر.
نيميس او الكثير
اركس
موقع المنحوتات من الصعب الوصول إليها لتطرف موقعها، ونتيجة لذلك لم تكن قد اكتشفت من قبل السلطات المحلية لمدة عامين، وعندها قرر المجلس المحلي على ضرورة إزالة التماثيل. قالوا أن هذه التماثيل عبارة عن منازل مبنية على محمية طبيعية، والمحمية الطبيعية محرم البناء عليها.
عندما انشأت لادونيا لم يكن بها اي مواطن لكنها تضم الان 17750 مواطن من 50 جنسية لكن لا احد منهم يقيم في الواقع باراضيها. 
ملكة لادونيا الملكة كارولين
تقود حكومة لادنيا بشكل مشترك ملكة ورئيس. يتم انتخاب الرئيس ونائب الرئيس ثلاث مرات سنويا ، في حين أن الملكة ، توجت مرة واحدة ، تسود مدى الحياة. اعتبارا من عام 2018 ، كان الرئيس كريستوفر ماتيوس من الحزب الملكي الملكي ، الذي تم انتخابه في عام 2013 ، [7] ونائب الرئيس هو اللفتنانت كولونيل صاحب السمو المشهور أوسبورن ريجلي - بيملي ماكير الثالث ، الكونت ريجلي من هايل. [8] يقوم فيلكس ، وزير الدولة ، بأداء أو الإشراف على العديد من العمليات اليومية في الدولة الصغرى ، بما في ذلك معالجة طلبات المواطنة الجديدة ونشر الصور والأخبار إلى صحيفة "لادونيان" عبر الإنترنت. وزراء الحكومة هم الهيئة التشريعية في لادونيا ، ويشاركوا في المناقشات والتصويت على المقترحات عبر الإنترنت. العديد من الوزارات اللادونية لها دلالات فنية وأسماء غريبة


النيوليبرالية في شيلي

مقال بقلم الاستاذ عمرو صابح "ولدت النيوليبرالية في شيلي، وستموت أيضا في شيلي" عبارة موجزة كتبتها فتاة على واحدة من لافتات التظاهر ...