Showing posts with label مسلسل يوسف الصديق. Show all posts
Showing posts with label مسلسل يوسف الصديق. Show all posts

حول مسلسل يوسف الصديق " نظرة الى الدراما "


يبدو مسلسل يوسف الصديق كعمل مخطط له بأتقان بحيث لا يترك اى هفوة او ثغرة تؤخذ عليه و يبدو كعمل فنى و قد آل القائمين عليه على انفسهم الا ان يعطوا لكل شئ حقه و بدأ المسلسل فنيا عصيا على النقد تنظر في كل اركان العمل فتجد نفسك مضطرا لاى اعطائه الدرجة النهائية و قد علمت ان الفن نقطة حساسة بين العاطفة و بين الحقيقة فأما ان تستجيب لعاطفتك امام العمل الفنى و اما ان تكون اكبر من ذاتك و تتجرد من احاسيسك و انت تقوم بعمل فنى بحيث تتماهى مع الشخصية الفنية بسلبياتها و ياجابيتها و هذا ما نجح فيه العمل الفنى ان تحكم عليه بتجرد لا يجعلك اسير العاطفة لمجرد انها قصة حياة و عذاب نبى انت تؤمن بانه قد عانى و في ذات الوقت تجد نفسك مشدودا لنوازع الشر مسايرا لقصة امرأة تعشق بجنون و انت تعلم جيدا كيف تكون المرأة العاشقة

اسيرة مجنونة بلا عقل او بصيرة تجاه من تحب نجح يوسف الصديق ان يعطيك اسطورة فنية في 45 حلقة ربما لو كانت لمسلسل اخر لمللت من الحلقة العاشرة او شعرت بالاطالة و التطويل و المط " كما يحدث في مسلسلاتنا " لكن بالعكس ظلت الناس مشدودة و مشدوهة بالاحداث و ظلت حرارة الانتظار و الترقب حتى الحلقة الاخيرة بنفس طزاجة الحلقات الاولى اما عن اركان العمل الفنى فقد تلبس كل فنان او فنانو الشخصية بأتقان يبدو فيه التدريب النفسى واضحا و البروفات فلم نجد شخص يفتر ادائه او تهرب منه الشخصية من الابطال الرئيسيين








و حتى الممثلين الثانويين و الخدم الاداء التمثيلى واضح فيه النجاح الكامل في توظيف الممثلين و في دقة اختيارهم فلم يبدو شخص الا و كان هذه هى شخصيته الحقيقية و شكله الحقيقى حتى او كانت الشخصية الحقيقيية للممثل في غير نفس طبيعة و نمط الدور المكلف به كل الشخصيات تبدو و كانها قد ولدت فعلا هكذا كبير الكهنة ، اخناتون ، الملك الاب ، الملكة الام فوطيفار ، و غيرهم و غيرهم حتى الخادمتين الملازمتين لزليخة كل شخصية كانت و كأنها هى ذاتها و بلا تمثيل اما مصطفى زمانى القائم دور يوسف الصديق و كاتيون رياحى القائمة بدور زليخة فقد اديا اكثر من المطلوب منهما و بان كيد النساء و صبر الانبياء متجسدا بلا اصطناع و انت عاطفة المرأة و اخلاص الرسل بلا تمثيل فكان المسلسل خير رسالة عن القيم الانسانية و لحظات الضعف البشرية و اكبر معمل لرسم صورة النفس البشرية في خيرها و شرورها و في الطاعة لله و طاعة الشيطان
اما سيناريو المسلسل فقد كان في غاية الاكتمال بين متناقضات كثيرة و محاذر موروثة و بين السماوى و التاريخى و وضح ان من اعد المسلسل كتابة قد آل على نفسه الا ان ينجح المسلسل بتناول القصة من كل مواردها و من كل اطرافها فلا يكتفى بما بين يديه من قرآن فلم يجد غضاضة ان يكمل القصة بما سكت عنه القرآن من العهد القديم فخاض فيه و اكمل منه ثم اتحه الى الشق الاخر من القصة و هو شكل الحياة في مصر و اطراف القصة المصريين فلم يرض الا ان يجمع من مصادر التاريخ المصرى ما يكمل القصة منذ ان فسر يوسف رؤيا الملك و حتى احضر ابوه الى مصر و مع تحفظنا على شخصيات الملوك في العمل و ما اذا كانت القصة قد حدثت فعلا في عهد اخناتون ام لا فإن تضفير قصة سيدنا يوسف مع الملك الذى كان يحكم مصر و ما تلى ذلك يبدو منه ان الكاتب ملما تاريخ مصر فيما عدا ببعض الهنات في قصة اخناتون و في شكل العاصمة المصرية في طيبة و التى لا يوجد بها اهرامات بالطبع كما وضح في ديكورات المسلسل في عدة مشاهد تبدو فيه طية و قد زينت ثلاثة اهرامات لا توجد الطبع الا في منف بالجيزة و ليست في طيبة و هى الاقصر حاليا
و نأتى الى ديكورات المسلسل و الاكسسوارات و من الواضح ان القائمين على المسلسل من الكرم بحيث شيدوا مناظر و ديكورات من الضخامة بحيث يبدو ان من الصعب على ايران ان تستخدمها مرة اخرى نحن نعلم اننا كمصريين قد نحتاج الى الديكورات الفرعوينة كثيرا و سنعيد انتاج اعمال كثيرة و دائمة تحتاج الى هذه الديكورات و التماثيل لكن بالنسبة الى ايران فكم مرة ستنفذ اعمال فنية تحتاج الى كل هذه التماثيل و النقوش لقد كانت الاكسسوارات كثيرة و مبهرة و طبيعية بلا تكلف و الملابس صحيحة بلا اخطاء تاريخية و كذلك نقوش الجدران في القصور و المعابد و لم ينس القائمين على المسلسل ان يظهروا مناخ الحياة المنزلية في مصر الفرعونية داخل القصور ابتداء من المشاعل و النيران التى توقد المنازل الى شكل الطعام و ادواته في تلك الحقبة
اما الاخراج فقد بدا متماسكا متمكنا من ادواته تماما سواء داخل المساحات الصغيرة و المشاهد المغلقة او في المساحات المفتوحة




و في حركات الخيول و القوافل لقد بدا احيانا اننا نشاهد عملا وثائقيا او لنقل عملا ملحميا اكبر من ان يكون مجرد مسلسل لقد استمتعنا من تحرك الحيوانات في المسلسل و بدا واضحا مدى التدريب الذى تلقاه كل افراد المسلسل و بدا واضحا ان الحركة في المسلسل طبيعية تماما و بلا قلق خاصة ان مشاهد كثيرة كانت تتم في اراضى غير ممهدة و غير مستوية و رغم ذلك لم يبدو لنا اننا نشاهد عملا تمثيليا
لقد انتهى مسلسل يوسف الصديق و انتهت معه متعة كنا نتلقاها كل يوم و كنا محتاجين اليها لنشعر ان الفن رسالة جميلة ليست لها علاقة بالغرائز و الجسد انتهى عمل اثار لدينا الفكر و اعمال العقل و ربما نحظى ذات يوم بعمل في نصف هذا العمل من انتاج مصرى بدلا من ان نصبح نحن مستهلكى الفن الخارجى
انظر ايضا
الاخطاء التاريخية في المسلسل


مسلسل يوسف الصديق بالصور


يوسف في قبضة اخوانه يهمون بالقائه في البئر


يوسف مع عزيز مصر


يوسف يهرب من زليخة في ذروة الاحداث


يوسف يعرض قميصه بعد ان تمزق من الخلف ليثبت براءته من التهمة و يلقيها على زليخة


زليخة تحرض زوجها على سجن يوسف الصديق


يوسف في طريقه للسجن


زليخة و كبيرة وصيفاتها اثناء تدبير المكائد للأستحواذ على يوسف

زليخة تذهب الى السجن لترى يوسف يعذب من اجل الاستسلام لرغباتها


فوطيفار عزيز مصر مع امنحتب الثالث


فوطيفار مع احد مساعديه


زليخة تعانى من شوقها ليوسف الصديق


يوسف يعانى من عذاب السجن


يوسف يخرج من السجن و يلتقى بأخناتون


يوسف يسود مصر و يتولى امرها

يوسف الصديق يتمكن من هزيمة المجاعة و القحط في مصر


اليخمارو كبير الكهنة يعانى من الهزائم النفسية امام يوسف الصديق و من الحصار الذى فرضه اخناتون على المعبد


الكهنة اثناء محاولة تخطى ازمة المجاعة التى سبقهم فيها يوسف الصديق


يوسف يستولى على قلوب الجميع نفرتيتى زوجة اخناتون


نينيسابو احد مساعدى يوسف الصديق


زليخة


زليخة الحقيقية

الممثل الذى جسد دور لاوى شقيق يوسف الصديق


الممثل الذى قام بدور النبى يعقوب


نينيسابو


مالك الذى باع يوسف الصديق

الممثل الذى قام بدور بنيامين شقيق يوسف الصديق المحبوب بين كل من زليخة و الممثلة التى قامت بدور الملكة تى ام اخناتون


جعفر دهقان القائم بدور فوطيفار



فوطيفار " جعفر دهقان "


مصطفى زمانى الذى جسد دور النبى يوسف


مصطفى زمانى " يوسف " بين اسينات و زليخة


كبير كهنة امون


اسينات

دقائق يوم اختفي فيها الديناصور من كوكب الارض

اختفاء الديناصور من خلال ادلة جيولوجية يتمثل السجل في قطعة صخرية مستخرجة من حفرة مدفونة في خليج المكسيك، وهي عبارة عن رواسب تشكلت بعد س...